2017/10/22

"الحي الإنجليزي" رواية جديدة لـ"حماد عليوة"

"الحي الإنجليزي" رواية جديدة لـ"حماد عليوة"

صدرت عن دار صرح للنشر والتوزيع رواية "الحي الإنجليزي" للروائي حماد عليوة. تدور أحداث الرواية في حي المعادي "الحي الإنجليزي"؛ حيث يتم طرح الكثير من القضايا والرؤى العميقة التي لم يتم التطرق إليها في أي عمل إبداعي من قبل. يغوص الكاتب في النفس الإنسانية، ويستكشف خباياها وتطلعاتها والمؤثرات النفسية والبيئية عليها؛ وذلك من خلال عرضه لنماذج عدة من البشر ذوي ثقافات ومستويات اجتماعية مختلفة. وتم عرض كل ذلك بأسلوب أدبي متمرس ولغة عميقة وتجسيد للأحداث والأشخاص يجعلك تشعر أنك ترى المشاهد أمام عينيك.

د.عفاف طبالة وهنادي سليط تفوزان بجائزة المجلس المصري لكتب الأطفال (EBBY) 2018


The Egyptian Board on Books for Young People (EBBY) announces the 2018 Honor List

EBBY, Cairo
17 October 2017

The IBBY Honour List is a biennial selection of outstanding, recently published books, honouring writers, illustrators and translators from IBBY member countries. The titles are selected by the National Sections.

Important considerations in selecting the Honour List titles are that the books are representative of the best in children's literature from the country and that the books are suitable for publication throughout the world. The selection provides insight into the diverse cultural, political and social settings in which children live and grow and it can be used by all those involved with developing educational and literacy programmes and publishing initiatives to develop exemplary “international” collections.

Best Writing
أنشودة العودة (Homecoming Hymn)

Written by: Affaf Tobbala
Illustrated by: Reem Heiba
Published by: Nahdet Misr Publishing house, Cairo, 2015
Number of pages: 64
Recommended age group: 11-14 years
ISBN: 978-977- 14-5141- 9 12.
About the book: Tata, the duck, is born in the autumn, in a forest up north. She saves her kin from the cunning fox who injures her wing in the altercation. She meets a young girl who also has a broken wing, and the meeting leaves the two physically challenged creatures changed forever.

About the author: Dr Affaf Tobbala has worked for television in various capacities, as a producer, director and screenwriter. In 2005, she collaborated with a renowned painter, Adly Rizkallah, to produce
her first book The Silver Fish, which received national and international recognition.
Since 2005, encouraged by the reception of her first book, she has published 14 more books
for children in collaboration with many illustrators and experimenting with different forms in
her writing for different age groups.Her books have gone on to win the Sheikh Zayed Award and the Etisalat Award and she is considered one of the best established contemporary voices in children’s literature in Egypt today.
Best Translation

في بيتنا قط (Willi - Der Kater der immer groesser wurde)
Translated from German by: Mahmoud Hassanein
Written by: Hans Traxler
Published by: Boustany’s Publishing House, 2016
Number of pages: 32
Recommended age group: 8+ years
ISBN: 978-977- 450-067- 1 14.
About the book: The award winning There is a cat in our home by Hans Traxler, tells a story of the unusual cat Felfel, who baffles the town by growing bigger and bigger. When the police and the state
start intervening, by demanding that Felfel be sent to the zoo, the town that has fallen in love
with the feline, revolts. Felfel, on the other hand, has only one wish.

About the translator: Mahmoud Hassanein, is an Egyptian translator and research associate at the Faculty of Translation Studies, Cultural Studies and Linguistics at University of Mainz (Germany). He was awarded the German-Arabic Translation Prize of Goethe Institute in the category of young translators (2014). His translation of Kirsten Boie’s Everything will be all right (2016) has been shortlisted for The Political Book Award of Friedrich Ebert Foundation.
Best Illustration
شمس (Sun)
Illustrated by: Hanadi Sileet
Written by: Affaf Tobbala
Published by: Nahdet Misr Publishing house, Cairo, 2016
Number of pages: 24
Recommended age group: 9-11 years
ISBN: 978-977- 14-5252- 2.
About the book: Amr is disappointed when his mother does not keep her promise to take him to the cinema, sending Grandpa to break the news that she has gone to the hospital and given birth to a new
baby. Amr is concerned that this baby will take all his mother’s love, but as Grandpa explains, a mother’s love is like the sun’s rays, there is enough for everyone.
About the illustrator: Dr. Hanadi Sliet earned her PhD from The Institute of Theatrical Studies, University of Paris III: Sorbonne Nouvelle in 2006. She has worked as an illustrator for health and nutritional education for UNICEF and CEDPA. She has also illustrated many children's books that received recognition from EBBY (2004), IBBY (2011), Anna Lindh foundation (2011) and UAEBBY (2012, 2014). She is currently an assistant professor at the Faculty of Fine Arts of Cairo and a freelance illustrator.

The jury, which remained anonymous until the announcement, was comprised of five members from around the world and a non-voting EBBY member chairperson.

Amira Abed, Calgary, Canada. Educational Programs Developer, editor, children's book author, translator and publishing executive, reading promoter.

Hadil Ghoneim, Ann Arbor, USA. Children's book author, translator, political science, culture and society.

Nadia Chama-Diez, MCF au département de langue et littérature françaises, Ain Shams U. French literature, children's education, translation, and modern Arabic literature.

Rehab Bassam, Newcastle, UK. Editor, children's book author, translator and publishing executive.

Sanaa Makhlouf, Senior Instructor II, The American U in Cairo. Writing Research, Early Islamic History, Modern Islamic Intellectual Movements, Challenges in Teaching Students with Sensory Disabilities, Interfaith Dialogue, Education and Pedagogy.

Yasmine Motawy, Senior Instructor, The American U in Cairo. (Chairperson, representing EBBY) Arab YA and picturebooks, rhetoric, critical discourse analysis, migrant narratives, speculative fiction. Service learning, editor, translator, scholar, and writing coach.

This year the jury received 31 entries submitted from 4 different publishers. We hope to have a comparable jury and more books to look at in 2020.

See more on the list at IBBY site and more on previous Egyptian EBBY books at the EBBY site.

Congratulations to the winners and their supportive publishers!

المصري للمطبوعات يصدر رواية "فراشات المستنقع" للكاتبة الشيماء خالد

المصري للمطبوعات يصدر رواية "فراشات المستنقع" للكاتبة الشيماء خالد

عن المكتب المصري للمطبوعات بالقاهرة صدرت رواية "فراشات المستنقع"للكاتبة الشيماء خالد ترصد الرواية صورا متنوعة لعالم الجامعات العربية،غيرأنها وهي تقدم تلك الصور تختزل أساليب التربية والعلاقات الإجتماعية والحالات النفسية وقوة المال وضغط الساسة في حركة طالبات الجامعة في الرواية أيضا كثير من طموح الشباب في التحرر من القيود الجسدية والروحية. الشيماء خالد الجزائرية، بنت في الـ 19 ربيعا، وبنت الصحفي خالد عمر بن ققة رئيس تحرير الشروق سابقا، تطرح في روايتها بأسلوب جميل ولغة جذابة قصصا من عوالم الجامعات قد تحدث في أي بلد عربي لكن يظل القاسم المشترك بين امكانية حدوثها هي طموح الشباب ورغبة الشابات العربيات في تحطيم القيود والانطلاق بعيدا. "فرشات المستنقع" عالجت فيه الشيماء خالد قصص الطالبات الأربع بنفس الطريقة تقريبا التي فضحت بها رجاء الصانع بنات الحجاز في "بنات الرياض" مع فرق بسيط كون رجاء الصانع لجأت الى الانترنيت لاتخاذه فضاء لسردها، بينما اختارت الشيماء خالد ان تحتفظ بعالم الجامعة الحقيقي لطرح قضياها. في الرواية بعض الجرأة التي ربما ليست في نفس جرأة رجاء الصانع لكن في "فرشات المستنقع" الكثير من السرد الحي ليوميات الشباب والشابات. ولعل أهم ما تطرحه الرواية هو عوالم القادمين من خارج الخليج من بلدان اخرى وقد اختطت أفكارهم بالثقافة المحلية وقيمها لتشكيل عوالم جديدة فيها الإثراء الذي يقود حتما للغيير. "

النيل العربية تصدر كتاب "نساء ضد الاكتئاب"للكاتبة سالي الباز

النيل العربية تصدر كتاب "نساء ضد الاكتئاب"للكاتبة سالي الباز

عن مجموعة النيل العربية للنشر والتوزيع بالقاهرة صدر كتاب "نساء ضد الاكتئاب"للكاتبة سالي الباز يدور الكتاب حول الوسائل التي يمكن أن تلجأ إليها النساء لمحاربة الضغوط الاجتماعية والعاطفية التي يمكن أن تمر بها ""نساء ضد الاكتئاب" وهو الكتاب الثاني لسالي الباز بعد "سالي والكعب العالي من أجواء الكتاب خذي موعد غرامى مع كتاب ... القراءة أحسن وسيلة تنقلك لزمان و مكان آخرين ... تجعلك تنفصلين عن الواقع ... لو قمتي بالقرآة لمدة نصف ساعة فقط ستشعرين بالمتعة لأنك تفعلين شئ من أجلك فقط ...و يا ليت أن تكون تلك القراءة مصحوبة بكوب من الشاي الأخضر بالياسمين للاسترخاء ...

2017/10/20

النيل العربية تصدر "تاريخ شبه القارة الهندية"

النيل العربية تصدر "تاريخ شبه القارة الهندية"

صدر حديثا عن مجموعة النيل العربية للنشر والتوزيع بالقاهرة كتاب "تاريخ شبه القارة الهندية " يتناول هذا الكتاب المرجعي المهم تاريخ شبه القارة الهندية الحديث من منتصف القرن التاسع عشر حتي استقلال الهند علم 1947، فى محاولة جاده من المؤلف لرسم صورة كاملة لمرحلة الكفاح الوطني فى فترات تاريخيه متتابعه تنبع من رؤية للقادة الهنود امثال: غاندى- نهرو- ابو الكلام آزاد- محمد على

بيان وتبيين .. عن المخرج المسكين ..!!! بقلم: عادل البطوسى



بيان وتبيين .. عن المخرج المسكين ..!!!



بقلم: عادل البطوسى
مرة أخرى ـ وهي مهما جرى أخيرة ـ أجدني مضطراً لإقحامكم ــ أيها الأحباء ــ وإقتحام سكينة حضراتكم ــ يا أهل المسرح الأنقياء ــ بالجديد مما جرى بين الورى في أمرٍ وجدت نفسي مدفوعاً للسباحة في "أطيابه" ومجبراً لإدراج بعض الحقائق التي بالتأكيد تدخل في سياق الهم المسرحي العام ـ وليس الخاص ـ خاصة وأن هذا الـ (مسكين) لا يزال يواصل تصرُّفاته الصبيانية وسلوكه الذي أربأ بنفسي أن أصفه على حقيقة واقعه، ويقتحم خصوصيَّة أصدقائي عبر (الخاص) بإدعاءاتٍ ومهاتراتٍ وأساليب غير سويَّة، وأوجز لعنايتكم أيها الكرام هذه الحقائق في ثلاث نقاطٍ طوال هنَّ :
(1) حين إفترى عليَّ المسكين المدعو "فاروق صبري" في سياق بحثه عن دورٍ بإدعاءاتٍ باطلةٍ ومزاعمٍ كاذبةٍ تهدف لتشويه سمعتي ــ عمداً وقصداً وحقداً وضغينةً وبهتاناً ـ في العديد من المنابر بتوصيفاتٍ مؤسفةٍ وبشكلٍ أقل ما يوصف به أنه غير مُتَّزن ـ ولن أقول "غير أخلاقي" تأدُّباً ـ وهو الذي يستخدم ألفاظاً لا تليق بمن يعمل في مجالٍ راقٍ حد السباب المُطلق بلا رادع ولا وازع حد أنه ـ عفواً ـ بأسلوبٍ لا يليق بمرحلته العمريَّة تفرَّغ لإقتحام خصوصيَّة المئات من أصدقائي الأفاضل الذين لا يعرفونه ـ وصديقاتي الفضليات ـ عبر الخاص بالفيسبوك ــ بخزعبلاته المعطوبة ــ ورغم ما أصابني من أضرارٍ معنوية ومادية فإني قد إلتزمت الصمت طوال ثلاث سنوات وفوضت أمري إلى الله، حتى وجدته بعدما أعلن مزاعمه بدعمٍ وإيعازٍ من أشخاصٍ أعرفهم جيداً ـ ولا أجد أهمية لذكر أسمائهم ـ يسارع وينشر نصاً ــ لغيره ــ بعنوان "أسئلة الجلاد والضحية" على أحد المواقع الإلكترونيَّة وكان ذلك من منطلق أي نصٍ مكتوبٍ بهدف تأكيد مزاعمه الواهية وادعاءاته الخائبة ـ التي لا تنطلي على مُنصف ولا يناصرها إلا مُغرض ـ ونشر النص بأحد المواقع الإلكترونية بتاريخ 31/10/2014م عقب صدور "ياراجويا" مطبوعة بشهر تقريباً أي قبل ثلاث سنواتٍ على وجه التقريب، وهو الذي أقرَّ واعترف بنفسه على صفحته بتاريخ 3/3/2015م أنه قرأ "ياراجويا قبل طباعتها" إذن قرأها قبل إصدارها بشهورٍ عديدة، فقد أرسلها إليه أحدهم ــ أو إحداهن ــ مثلما تم إرسالها ــ عبرهما أو أحدهما ــ "مخطوطة" ـ لناقدٍ عربيٍّ ليهاجمها، وتأكَّد لي أن الناقد "الأكاديمي" إطلع عليها "مخطوطة" من قوله في سياق مقاله "الهجومي" الذي قام الموقع الإلكتروني القاهري "الخاص" بنشره ثم "أعاد نشره" (يقول المؤلف ص:8) وهذه الصفحة بالكتاب المطبوع بها إضاءة كريمة كتبها أستاذنا "فائق حميصي" في سياق إضاءاتٍ رائعاتٍ لنخبةٍ من أشهر المبدعين العرب ـ والمبدعات ـ والنص يبدأ من ص : 38 في الكتاب المطبوع، ولن أذكر ـ أيضاً ـ أسماء الثلاثة : ــ الذي أوغَر صدره وشجَّعه وكتب له ضدي ــ التي زَغرَدَت وغرَّدت ونشرت له وأيَّدته ـ الناقد الذي ورَّطوه في الموضوع ..!!!
(3) عقب إصداري (بياني الأول) ونشره في أكثر من موقعٍ إلكترونيٍّ وعلى صفحتي صباح الجمعة 21/7/2007م وقلت فيه أن فكرة "البوستر الدعائي الأول" لعرضه مأخوذة من التصميم المنشور بالصفحة الأولى من نصي "ياراجويا" والتي صمَّمته لنا الفنانة اللبنانية "شانتال" سارع (المسكين) بتغيير "البوستر الدعائي الأول" ـ أحتفظ به ـ لشكلٍ آخر ـ أحتفظ به أيضاً ـ ونشر فجر السبت 22/7/2007م التصميم المختلف وتعمَّد أن يكتب فوقه : البوستر الأول للعرض، ليس هذا وحسب بل والمذهل أنه قام ـ فجأةً ـ بتغيير إسم النص الذي يشتغل عليه والذي أشرت بعاليه أني طالعته في صورته الأولى من "أسئلة الجلاد والضحية" إلى "مانيكانات" أي "دمى" ـ وشتان ما بين العنوانين في الإيحاء والمحاور الدرامية ـ وفي هذا نهل ـ وتأدُّباً لن أقول سرق ـ من رؤيتي الإخراجية ورؤايا السينوغرافية المدرجة بدقةٍ في سياق نصين لي لأن "الدُّمى" هي شخوص مسرحيتي الشعرية "الدُّمى" المطبوعة عام 2005م والتي حصلت بها على جائزة الدولة المصريَّة 2006/2007م في المسرح الشعري، وهي ـ أيضاًـ السياق السينوغرافي والدرامي والشخوص في نصي المونودرامي الشعري "المزدوج" الأول في تاريخ المسرح (ياراجويا) وهو بدوره قائم على "الدمي" ـ ولعله إستبدل توصيف "الدمى" بالمرادف "مانيكانات" حتى لا يكون النهل ـ وتأدُّباً لن أقول السطو ـ مفضوحاً، مع الوضع في الإعتبار أن "ياراجويا" وصلته "مخطوطة" بإعترافه حيث كتب على صفحته كما أشرت آنفاً، وإجمالاً "ياراجويا" طبعت 9/9/2014م وعرضه "مانيكانات" عرض يوم 26/7/ 2017م أي بعد 12 سنة من صدور مسرحيتي الشعرية "الدمى" وثلاث سنوات من صدور "ياراجويا" وباعترافه يكون قد قرأها قبل الطباعة بشهورٍ عديدة، ولا نغفل الفترة الزمنية التي عكفت فيها على كتابة "ياراجويا" والتي قد تمتد لأكثر من عامٍ كامل، وعلى الرغم من ذلك ولأنه "مسكين" جاءت رؤاه متضاربة وهي القائمة أساساً على خواءٍ وعدم دراسةٍ، وفشل فشلاً ذريعاً ـ كما فشل غيره من قبل ــ لأن الراسخ هو أن ما ينفع الناس هو الأبقى خاصة حين يكون قائماً على درايةٍ بمنطلقات وثوابت التجريب وتطبيقه مشهدياً ونصياً بوعيٍ شاملٍ وكاملٍ وهذا ما فعلته لأني رغم كل ما جرى منه ومن غيره ـ سرَّاً وعلانيَّةً ـ فإني لم أتوقَّف ـ بفضل الله ـ عند هذه المعوِّقات وواصلت مشروعي المونودرامي الشعري الهادف لتحديث الإطار المونودرامي وتطبيقاته النصيَّة وأطلقت ـ بنعمة الله وتوفيقه ـ في فترةٍ وجيزةٍ المصطلحات النقديَّة الجديدة وكتبت نصاً مونودرامياً شعرياً مواكباً لكل مصطلح (المزدوجة / ياراجويا ــ الثلاثية / دزديموليا ــ المركَّبة / موناريتا ــ الوثائقيَّة / كليوبطره) ـ فضلا عن المونودراما الشعرية التقليدية "كشتن" ـ ولم يبق سوى مصطلح واحد "الأوبرالية" والتطبيق النصي له وأعمل عليه حالياً ليكتمل المشروع بمشيئة الله تماماً ..
 (4) الثابت هو أن ذاك "المسكين" سعى ـ هباءً ـ بنهله من الروافد السينوغرافية والرؤى الإخراجية التي أدرجتها تفصيلاً في "الدمى / ياراجويا" لتأكيد مزاعمه الخائبة ـ والتي ثبت كذبهاـ والتي سبق وأن أعلنها متباكياً ومستنجداً بكيان "الهيئة العربية للمسرح" منصاعاً لنصيحة "زعيم" الذين دعَّموه ـ والواضح من الأسلوب انه هو الذي كتب له أيضا أو أملاه ــ ورغم أن هذه سرقة رؤيويَّة وسينوغرافيَّة ودراميَّة واضحة ومتعمَّدة فإني بكل أريحيَّةٍ وهدوءٍ لن أتهمه بسرقة الفكرة أو السطو أو اللصوصيَّة، لأني أيقن تماماً أنه يقصد من هذه الإضافات والتغيرات المتعمَّدة مقارنة بالنص الذي قرأته في صورته الأولى مقصداً مراوغاً داعماً لمزاعمه السابقة عن السبق في الفكرة وليته ما فعل لأنه بذلك طرح عرضاً مهلهلاً مرتَّقاً وسأكتفي بشاهدين رائعين ودليلين دامغين لذلك :
ـــــ أصدر الفنان العراقي الشهير "رائد محسن" بياناًـ طالعته بتاريخ الجمعة 28/7/2017م على صفحة المبدع العراقي الجميل "ماجد لفتة العابد" ـ لام فيه السيد وزير الثقافة العراقي لوماً شديد اللهجة لدعمه عرض ذاك "المسكين" مؤكداً فشله، وبغض النظر عن المآخذ الخاصة التي لا تدخل في سياق ما نحن فيه هنا فما يعنينا منه هذا الحديث الذي خاطب به الفنان "رائد محسن" معالي الوزير، قال ( كان الأجدى بك أن تأتي بمخرجٍ يعرف طريقه بالمسرح ... أمَّا أن تدعِّم "مسكين بسيط" كان طلاب معهد الفنون يضحكون على عرضه يوم أمس لأنه بلا موهبة) فبالله عليكم أيها الأنقياء : كيف لمثل هذا "المسكين" الذي بلا فكر أن يأخذ منه أحد فكراً، كيف ..؟! والجدير بالإشارة ـ هنا ـ للوقوف عند أخلاقيَّاته أنه بعد أن أصدر الفنان "رائد محسن" بيانه وصفه "المسكين" على صفحته بلفظٍ لا تليق وبعد أن نصحه أصدقاؤه حذف المنشور كله ..!!!
ـــــ وفي نفس اليوم الجمعة 28/7/2017م كتب المخرج والناقد المسرحي العراقي المعروف "حاتم عودة" على صفحته وموقعه "الخشبة" منتقداً العرض في جوانب عديدة منها مشهد "المضاجعة" الذي قال أنه (كان له الفعل الأكبر في الإشمئزاز والتقزُّز حيث تحوَّل إلى فعلٍ جنسيٍّ مكشوفٍ وعارٍ عن الحَجْبْ) وأشياء أخرى يعنينا منها هنا ما تفضَّل عنايته بكتابته عما يسميه المخرج "المونودراما التعاقبية" والتي جعل هذا "المسكين" بغرابةٍ مذهلةٍ وضجيجٍ رديءٍ كل ما هو حداثي وجديد مُستقىً منها حتى لو لم يُطَّلع عليها أساساً بغض النظر عن التسويف بالسبق التأريخي(!!!) فقد تساءل المبدع "حاتم عودة" عن جدواها في عمل كهذا؟ وأكد قائلاً ( بصراحة لم أر لها نفعاً بل ربما العكس .. فقد أثقلت العرض وأربكته ولأنها "غير مدروسة بتيقن" فأنها قد أصبحت عبارة عن مسرحيتي مونودراما منفصلتين عن بعضهما وكان من الممكن تقديم واحدة فقط)  مؤكداً (وعلى هذا فإننا نرى إن "المونودراما المتعاقبة" لم تتوفَّر على معطياتٍ حقيقية بإمكانها أن تثبت وجودها على أرض الواقع الفكري للبحث المسرحي) وأرى أنا ـ بدوري ـ أن ذلك لأنه لا علاقة له بالفكر التحديثي المسرحي المونودرامي رغم ما "يطنطن" بإنجازه من أعمالٍ وأنه كما قال لي أحد النقاد العرب الأفاضل "حالة ثابتة" لا تحمل لا فكراً ولا مقومات للتطوير وربما ينبغي هنا ـ إذا سمحتم لي ـ القول أن تجربتي ـ والحمد لله ـ هي الأكثر ثقلاً وفكراً وإبداعاً وعمقا لأن الذي يطلق المصطلحات عن دراسةٍ هو الذي يطلق المصطلح مع التطبيق النصي له بوعي ودراسةٍ شديدين ويواصل مشروعه بمصطلحاتٍ حداثية ونصوصٍ جديدة مواكبة للتطوير الذي يطمح له بعون الله ..  
وانتهاءً ـ ودون عودة لهذا الموضوع مرة أخرى مطلقاً ـإن شاء الله ــ مهما تطاول هذا (المسكين) ومارس مهاتراته الصبيانيَّة التي لا أريد أن أصفها بمسمياتها الحقيقية تأدُّباً ـــ أقول : لم يبق سوى أن أكرر التأكيد على أني حرصت على تجنُّب أي رشق لفظيٍّ فهذا ليس أسلوبي ـ لأني ببساطةٍ لا أجيد ذلك ـ بل أنا أسامحه بمحبةٍ لا رياء فيها وأسامح كل من جاء الإدِّعاء على هواه، فخطَّط وكتب ونشر له ووالاه ـ لأني ـ والحمد لله ـ تربيت تربيةً حسنة جداً تجعلني أحرص على إحترامي لنفسي وأنأى بها عن المهاترات والصغائر والأساليب (الساقطة) لتحقيق مآرب أو مغانم، وأربأ بها ـ أيضاً ـ تأدُّباً واحتراماً لذاتي أن أملأ الدنيا ضجيجاً بعباراتٍ بعيدة كل البعد عن لغة الإنتماء لفنٍّ شديد الرقي إبداعاً وإنسانيةً ألا وهو فن المسرح ..!!!!!
عادل البطوسى
شاعر ومؤلف مسرحي



مناقشة رسالة "شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان" في جامعة الموصل



مناقشة رسالة "شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان" في جامعة الموصل





   ناقشت الباحثة العراقيّة " تمارة رياض ذنون محمد " في قسم اللغة العربية/ كلية التربية للعلوم الإنسانيّة/ جامعة الموصل/العراق رسالتها الماجستير استكمالاً لمتطلبات الحصول على درجة الماجستير في الأدب العربي،وقد حملت الرسالة عنوان "شعريّة الوصف في قصص سناء الشعلان" حول المنجز القصصي المنشور للأديبة الأردنية ذات الأصول الفلسطينية؛إذ تناولت الرسالة دراسة مجموعاتها القصصيّة: تراتيل الماء،وأرض الحكايا،والكابوس،وقافلة العطش، ومذكرات رضيعة،والذي سرق نجمة،وحدث ذات جدار،وتقاسيم الفلسطيني،وناسك الصومعة، ومقامات الاحتراق،والهروب إلى آخر الدنيا.
   وقد أشرف على الباحثة في رسالتها هذه الدكتور صالح محمد عبدالله العبيدي من جامعة الموصل،في حين تكونت لجنة المناقشة من كل من:أ.م.د.عشتار داؤود محمد/رئيساً،وأ.م.د.إسماعيل إبراهيم فاضل/عضواً،وأ.د.م.غنام محمد خضر/عضواً،وم.د.صالح محمد عبد الله/عضواً ومشرفاً.
   وقد قدّمت الباحثة في مناقشتها شكرها لكلّ من كان في عونها في إنجاز رسالتها هذه ،إذ قالت:"في البدء أقدم شكري وامتناني للـمشرف الأول على البحث، الأستاذ الدكتور فيصل غازي النعيمي، على نصائحه واختياره لـموضوع البحث. وكذلك أوجه شكري وتقديري للـمشرف الثاني على البحث الدكتور صالح العبيدي الذي أمدني بالـمصادر والـمراجع والنصائح الـمنهجية والعلـمية.ومن واجب الشكر والعرفان عليّ، أن أوجه شكري وتقديري إلى القاصة الدكتورة سناء الشعلان التي أمدتني بكل ما احتجته من مجموعات قصصية، ومقالات وكتب ، فلها مني وافر الشكر والتقدير.وكذلك أقدم شكري وتقديري للدكتور غنام محمد خضر، على دعمه لي بالكتب والنصائح.وعميق الشكر وأطيبه إلى مكتبة قسم اللغة العربية في كلية التربية / جامعة كركوك، وكذلك أطيب الشكر للدكتور أرشد قاسم الذي أمدني ببعض الـمصادر والـمراجع.فلهم جميعا شكري وتقديري".
    وقد اعتمدت الباحثة في رسالتها هذه على مقاربة منهجية تجمع بين التحليل البنائي لمكونات التركيب النصي للوصف،وبين تفعيل دور المكون الدلالي للمفردات والجمل الوصفية التي يمكن استكناه دلالاتها من خلال علاقاتها على مستوى البنية النصية والتركيبية، ولاسيما الدلالة للخطاب الوصفي بشكل عام استنادا إلى المقاصد النصية وما يحتويه الخطاب من جماليات وإحالات اجتماعية وسياسية ونفسية وذاتية.
  واستنادا إلى هذا الوصف العام لطبيعة العمل في هذه الدراسة، فقد اشتملت الدراسة في إطار الخطة المنهجية على مقدمة، وتمهيد، وثلاثة فصول، وخاتمة، وقائمة بالمصادر والمراجع.
    أمّا التمهيد فقد اشتمل على أربعة محاور، الأول يتناول مدخلاً نظرياً إلى مفهوم الشعرية عند الغرب والعرب،والثاني تناول مدخلاً نظرياً إلى الوصف القصصي،والثالث تناول مدخلاً نظرياً إلى مفهوم القصة القصيرة،أمّا الرابع فقد تضمّن موجز حياة والتجربة الأدبية للقاصة سناء الشعلان.
  أما الفصل الأول المعنون بـ(الوصف ومستوى العلاقة التفاعلية مع السرد والحوار والحدث)،فقد اشتمل على ثلاثة مباحث:في المبحث الأول درست الباحثة العلاقة بين الوصف والسرد،استناداً إلى الوصف الموجه من قبل السرد الذي اشتمل على ثلاثة أنواع من الوصف هي: الوصف البسيط،والوصف المركب، والوصف الانتشاري. أمّا في المبحث الثاني،فدرست الباحثة العلاقة بين الوصف والحوار من خلال نوعَي الحوار:الخارجي والداخلي،وما يتوفر كل منهما على أنواع حوارية تتمثل بـ(الحوار المجرد، والحوار الرمزي، والحوار المركب الوصفي/ التحليلي) في إطار الحوار الخارجي، و(المنولوج، والمناجاة، والتخييل) في إطار الحوار الداخلي.أمّا المبحث الثالث فقد اشتمل على دراسة العلاقة بين الوصف والحدث من حيث الوصف الاستهلالي للحدث، والوصف الممهد للحدث.
    أمّا الفصل الثاني المعنون بـ(فاعلية التوصيف للشخصية والمكان)،فقد تضمن مبحثين، درست الباحثة في المبحث الأول وصف الشخصية من حيث الوصف الخارجي والداخلي.واشتمل المبحث الثاني على دراسة وصف المكان من خلال ثلاثة محاور،الأول دَرَسَ الرؤية الوصفية للمكان التي تمثلت في الرؤيتين الانتقائية والاستقصائية،والثاني اشتمل على دراسة أقسام المكان الموصوف المتمثل بمكانين،هما المكان العام والخاص،والثالث درس وصف الأشياء.
   أمّا الفصل الثالث والأخير المعنون بـ(جماليات الشعرية في الخطاب الوصفي القصصي)،فقد تضمّن مبحثين، تناول المبحث الأول تقنيات الخطاب الوصفي المتمثلة بـاللغة والمؤثرات البلاغية، والمفارقة الوصفية، والرمز والأسطورة. وفي المبحث الثاني درست الباحثة وظائف الخطاب الوصفي المتمثلة بثلاث وظائف هي: الوظيفة التزيينية،والوظيفة التفسيرية،والوظيفة الإيهامية.
   ثم كانت الخاتمة التي اشتملت على أهم نتائج البحث، وكذلك قائمة المصادر والمراجع التي تضمنت هي الأخرى مصادر البحث ومراجعه المعتمدة في هذه الدراسة.
  والجدير بالذّكر أنّ الباحثة قد توصلت إلى عدّة ناتئج على المستويين النظري والتطبيقي،وهي تتمثّل عندها في:
1-إن موضوع الشعرية من المفاهيم المتشعبة، والمتجذرة في عمق التأريخ، فقد تعددت فيه المفاهيم، والآراء ولاسيما في زمن الترجمات المتنوعة والمتضاربة أحيانا. وهذا التداخل والتعدد دفع الباحثة إلى تقصي الآراء والمفاهيم لكبار الكتّاب والنقاد، والأخذ بما يناسب الدراسة نظريا وتطبيقيا.
2-إن الوقوف عند موضوع الشعرية في إطار علاقتها بالوصف القصصي داخل النسيج السردي المشتمل على عناصر القصة، يمثل الأساس لهذه الدراسة، حيث تبيّن أن لغة الوصف إحدى أدوات الشعرية التي استعملت استعمالا جماليا وأدبيا جعلها بعيدة عن التقريرية والمباشرة.
استطاعت القاصة أن توظف عنصر الوصف بشكل شعري متميز من الناحية اللغوية والدلالية، حيث نجده ممتزجا ومتداخلا مع مجمل عناصر القصة لابوصفه عنصرا تزيينيا فحسب، وإنما بوصفه عنصرا محوريا فاعلا ذا قدرة تفسيرية ودلالية مميزة. لاسيما أن القصص في مجمل المجاميع القصصية حافلة بالوصف الأدبي الذي تعد الشعرية سمة بارزة فيه.
3-في إطار الفصل الأول، توصلت الباحثة إلى أن للوصف سمة بارزة من مميزات الكتابة الأدبية، من خلال هذا التداخل العلائقي بينه وبين السرد والحوار والحدث. فهناك في المسار التوظيفي لهذه العلاقة البنائية التفاعلية بين الوصف وهذه العناصر الثلاثة، إذ مكنت القاصة من التعبير الحر والفعال عن مجمل مكامن هذه العلاقات ذات الطابع الشعري المعبرة عن حركة الواقع بمجمل الدلالات الاجتماعية والسياسية والدينية.
4-كشفت النصوص الوصفية – موضوع التحليل – عن تلك العلاقة بين الوصف والسرد في إطار الحركة التضادية والتداخلية التي نتج عنها أنواع من الأشكال الوصفية كالوصف البسيط، والمركب، والانتشاري.
5- تمكّن الوصف المقدم من قبل القاصة من رسم الحدث، وتشخيص بيئته، والكشف عن دوره الفاعل في نمو المسار الحركي والوصفي للقصة، وتطوره.
6-كذلك من خلال الحوارات بين الشخصيات القصصية، فإن الوصف كان حاضرا ومؤثرا في الكشف عن طبيعة هذه الجمل الحوارية، فقد أكسبها دلالاتها الشعرية، وجعل المتلقي يستشعر عمق التعبير الحواري وقوته؛ المستمد من تجارب الشخصيات القصصية وتجاربهم على المستويين الخارجي والداخلي.
7-أما في الفصل الثاني، فتبيّن للباحثة أن الوصف في عالم القاصة الأدبي استخدم بكفاءة بالغة، فكان مشحونا بالتوقعات والمدهشات في معظم مفاصل العمل القصصي.
8-كان للوصف دورٌ فاعلٌ في الكشف عن المظهر الشكلي والفكري للشخصيات، فكشف عن طباعها وأخلاقها عبر مشاهد وصفية مؤلفة ومركبة بشكل دقيق وعميق ودال. فقد كانت بعض المشاهد الوصفية للشخصية حركية تعبر عمّا يسمى بالصورة السردية، وبعضها الآخر كان ثابتا يصوّر الشخصية في تأملاتها، وشكلها الخارجي.
9-لم تهتم القاصة كثيراً بتحديد المظاهر الشكلية الخارجية للشخصية بقدر اهتمامها بالتركيز على أفعالها وأقوالها ومظهرها الفكري والاجتماعي، ومستوى حركتها وفعلها داخل الواقع الفعلي. ذلك أن القصص لم تكن توثيقاً وتصويراً للمظاهر الشخصية بقدر ما كانت تصوّر وتكشف عن المعاني والدلالات الكامنة خلف ستار الحركة والفعل والواقع العملي وما يتوفر عليه من إمكانات سلبية أم إيجابية.مع التركيز على الجانب السلبي والسخرية منه ونقده نقدا حادا أحيانا كثيرة.
10-كذلك الحال مع وصف المكان، فقد كان التعامل مع المكان لا من حيث الحجم والمناظر، والألوان المختلفة، ولكن كانت الرؤية القصصية الوصفية متمركزة على عدّ هذه الأماكن رموزا ذات صفة  تجريدية دلالية حاملة للكثير من المعاني الجمالية، والوظائف الفنية.
11-وكان المكان عنصرا فاعلا في القصص بوصفه الأرضية التي تحتوي الشخصيات وكل ما يتعلق بها من انفعالات وأحداث وتصورات وأفعال سردية. فكان المكان ممثلا حيويا ومهما في احتواء الشخصيات وحركتها وفعلها، وتجسيدا صوريا وفكريا لوجودها وهويتها.
12-أما في الفصل الثالث، فقد كانت لغة الوصف المشتملة على المؤثرات البلاغية، والتعبيرات الشاعرية الموحية، التي أسهمت في تشكيل جمل مكثفة ودالة ذات صفة شعرية في الغالب بما توفرت عليه من  جماليات تعبيرية وتقنيات وصفية.
13-كذلك فقد توفرت النصوص الوصفية على تنويعات مختلفة لهذه الجمل والعبارات التي تستند إلى إيقاع التكرار والتوازي، والانزياح لتؤسس إيقاع الجملة والنص القصصي. فالقاصة اعتمدت المظهر اللغوي الوصفي الذي يهدف إلى رسم صورة جمالية مؤثرة. كذلك حفلت اللغة الوصفية بالكثير من المفارقات الوصفية اللفظية، والدرامية المشتملة على مجموعة من الأضداد والتناقضات والصراعات المتعلقة بالواقع الفعلي للمشهد الوصفي.      
14-كذلك حاولت القاصة من خلال عنصري الإيحاء والتكثيف توظيف الرمز والأسطورة على نحو واسع ومكثف للتعبير عن تلك الجوانب الحياتية ذات الطابع الساخر والمأساوي. فكانت بهذا التوظيف الترميزي للرموز والأساطير معبرة عن مشاكل الإنسان ووجوده ومصيره وما يعانيه في واقعه المرير من هموم فكرية، واجتماعية، وسياسية.
 15- وفيما يتعلق بالوظائف الوصفية، فقد تنوعت هذه الوظائف، وكان للوظيفة التفسيرية الاشتغال الأكبر في النصوص القصصية، نظرا للغة الوصف الإيحائية الرمزية التي لاتهتم بالشكل قدر   اهتمامها بالفكرة والمعنى. حيث كانت الوظيفة الإيهامية ماثلة بنسبة متوسطة خصوصا في النصوص ذات الطابع الواقعي الذي يرصد مفردات الواقع بشكل مماثل وتقريبي من أجل الإيهام بالواقع. أما الوظيفة التزيينية فقد استعملت على نحو قليل نظرا لما ذكرناه آنفا من أن التركيز كان على الفكرة والدلالة والرمز أكثر من المظاهر الشكلية. ومع ذلك فقد كان
لهذه الوظيفة دورٌ فاعلٌ في الكشف عن مظهر وطبيعة تشكل الصورة الوصفية للشخصيات ومدى تأثيرها على المستويين التركيبي  والدلالي.